وقعت مؤسسة مصر الخير بروتوكول تعاون مع البنك المصري لتنمية الصادرات لدعم وتأسيس 5 مدارس مجتمعية بمحافظة الأقصر ضمن مشروع المدارس المجتمعية الذي تتبناه المؤسسة وقام بتوقيع البروتوكول كل من الدكتور علي جمعة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، والأستاذة ميرفت زهدي السيد سلطان رئيس مجلس إدارة بنك تنمية الصادرات المصري بحضور الأستاذة حنان الريحاني رئيس قطاع التعليم بالمؤسسة.

يهدف البروتوكول إلى دعم 5 مدارس مجتمعية بمحافظة الأقصر وهي مدرسة ابو هريرة، مدرسة نور العلم، مدرسة رفيع، مدرسة ابو الحسن ومدرسة احمد عوض بالأٌقصر ويشمل الدعم تشغيل وسد إحتياجات المدارس السالف ذكرها من كافة النواحي.

كما يتضمن البروتوكول تزويد المدارس بأجهزة تقنية وأجهزة حاسب آلى وادوات كتابية ومعامل علمية ووسائل تعليمية بالإضافة الى رفع الكفاءة الفنية للميسرات بالمدارس المجتمعية مما يعد دعما تنمويا وليس مقتصرا على دعم البنية التحتية للمدارس وهو الهدف الأسمى من عملية تنمية المجتمع.

أكد فضيلة الدكتور علي جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير على أهمية دور المدارس المجتمعية فى تقديم حق التعليم لغير القادرين والمحرومين من التعليم والذي يعد حق أصيل لكل مواطن مصرى كما أكد فضيلته على دور التعليم الأساسى فى خلق جيل قادر على الإبتكار وتوجه بالشكر الى إدارة بنك تنمية الصادرات المصرى على تعاونهم ودعمهم لمشروع المدارس المجتمعية.

من جانبها أكدت الأستاذة ميرفت زهدي السيد سلطان رئيس مجلس إدارة البنك المصري لتنمية الصادرات على حرص البنك الدائم على مساعدة ودعم مؤسسات المجتمع المدني والمشاركة في تنمية المجتمع وأن هذا البروتوكول يأتي في إطار استراتيجية البنك التي من أحد أهدافها المساهمة في تنمية البيئة الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات والمناطق التي يعمل بها البنك من منطلق مسئوليته الاجتماعية في التفاعل والمساهمة مع المجتمع ليس فقط بالمادة ولكن بالعمل المباشر مع هذه المجتمعات ، كما أشادت بالدور التنموي المهم الذي تلعبه مؤسسة مصر الخير وخاصة في مجال تطوير ودعم التعليم الذي يعد هدف قومي لابد من تكاتف كل مؤسسات وقطاعات الدولة من أجل تحقيقه وأعربت عن سعادتها بالتعاون مع المؤسسة باعتبارها أحد أهم المؤسسات الرائدة في مجال التنمية المجتمعية.

وأكدت حنان الريحانى رئيس قطاع التعليم بمؤسسة مصر الخير على ان بروتوكول التعاون مع البنك المصرى لتنمية الصادرات سيسهم فى تحسين المستوى التعليمي والخدمي والتنموي في المناطق التي تخدمها تلك المدارس ضمن مشروع المدارس والفصول المجتمعية الذي تبنته وأنشأته مؤسسة مصر الخير ليصل إلى ألف مدرسة وفصل مجتمعي، ليبلغ عدد المستفيدين من هذا الدعم ما يتعدى ال 28500 طالب وطالبة بنهاية عام 2017 .

وعبرت الريحاني عن شكرها لقيادة البنك المصري لتنمية الصادرات على تبنيهم للمشروع والانضمام إلى المؤسسات الداعمة لمشروع التعليم المجتمعي الأمر الذي من شأنه أن يشجع المؤسسة على الاستمرار في العمل لتنفيذ الخطة التوسعية للوصول إلى المحافظات الحدودية كسيناء وحلايب وشلاتين ومرسى مطروح بالإضافة للبدء في العمل بمنطقة الدلتا، هذا بالإضافة إلى التوجه لدعم المدارس ذات الفصل الواحد بالتعاون مع الوزارة في المستقبل القريب، كما أكدت على حرص مؤسسة مصر الخير على التعاون مع القطاعات المختلفة وعلى رأسها القطاع المصرفي الذي لما يمتلكه هذا القطاع العملاق من إمكانات ساهمت وتساهم في تنشيط وتحريك عجلة التنمية المجتمعية في مصر.

يذكر أن مؤسسة مصر الخير قامت بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بتنفيذ انشطة مشروع دعم مدارس التعليم المجتمعي بغرض دعمها فنيا، حيث أن هناك نقصا واضحا في أعداد المدارس اللازمة لتلبية احتياجات الأطفال فى المناطق الريفية والحضرية المحرومة، كما أن هناك حاجة إلى التوسع في إنشاء المدارس لاستيعاب الأطفال ذوى الظروف الاجتماعية الصعبة والاستمرار في بذل المزيد من الجهود فيما يخص تعليم الفتيات للقضاء على الفجوة النوعية بين الذكور والإناث، وعدم وجود نظام تعليمي يتناسب اقتصاديا و إجتماعيا مع الأطفال العاملين وأبناء الأسر الفقيرة وخاصة من الفتيات بما أدى إلى أن هناك أطفال خارج نظام التعليم يقدر عددهم بحوالي 400 ألف طفل في سن التعليم الأساسى.


موقع مصر الخير غير مسؤل عن محتوى التعليقات

إشتراك في النشرة الإخبارية