في إطار أولمبياد الروبوت العالمية التي أقيمت بدولة الهند في الفترة من 24 نوفمبر إلى 29 حصلت بعثة الطلاب المصريين المشاركة في الأولمبياد على المركز الثاني بالمسابقة، حيث تدعم مؤسسة مصر الخير 80% من عدد الفرق المصرية المشاركة بالأولمبياد وجاءت البعث المصرية متقدمة على العديد من الدول التي لها باع كبير في البحث العلمي، حيث تأهل المتسابقون المصريون من خلال أولمبياد الروبوت المصرية ضمن برنامج أولمبياد العلوم المصرية والذي يشرف عليه وينظمه مركز العلوم المصري Ideas Gym بالتعاون مع جامعة النيل الشريك الاكاديمي، وشارك هذا العام نحو مائة وثمانون فريقا من طلاب المدارس من محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية والسويس وطنطا وقنا وأسيوط والبحر الأحمر بالنهائيات المحلية والتي عقدت بالأول من أكتوبر بجامعة النيل نوفمبر ويعتبر هذا العام المشاركة السادسة لمصر بأولمبياد الروبوت العالمية.

وصرحت نجوى السيد، مدير البحث العلمي بمؤسسة “مصر الخير”، إن المؤسسة ارتأت ضرورة دعم الفرق المشاركة في مسابقة الأولمبياد بهدف رعاية المواهب الشابة وتعزيز ثقافة البحث العلمي والابتكار والذي يعتبر هدف من أهداف قطاع البحث العلمي بمؤسسة مصر الخير من أجل تشجيع الطلاب للاهتمام بالعلوم حيث قامت مؤسسة مصر الخير بدعم 80% من الطلاب المسافرين للمسابقة من خلال تحمل قيمة تذاكر السفر وإقامتهم، تشجيعا لهم، وقد دعمت مؤسسة مصر الخير سفر مجموعة من الفرق المشاركة بأولمبياد الروبوت عام 2014 بروسيا وعام 2013 بإندونيسيا، وقد تأهل للسفر أحدى عشر فريقا من بينهم فريقان من المدرسة الفنية الصناعية المتقدمة قسم البتروكيماويات بالسويس والتي يدعمها قطاع التعليم بمؤسسة مصر الخير، وثلاث فرق من الصم والبكم والتي تعمل جمعية اصداء للارتقاء بضعاف السمع على تأهيلهم تقنيا.

وأضافت نجوى السيد، أن من بين الأسباب التي شجعت المؤسسة على دعم هؤلاء الطلاب، هو أن من بينهم عدد من “الصم والبكم”، وهو ما يأتي تحفيزا قويا لهم لاستكمال مسيرتهم برعاية “مصر الخير”.

وأكدت نجوى السيد، إن قطاع التعليم بالتعاون مع قطاع البحث العلمي، يهتما برعاية الطلاب المصريين، في المسابقة والخاصة بتصميم الانسان الألي، والبرمجة له مؤكدة أن رعاية الطلاب المصريين، يعد أحد المحاور الرئيسية التي تعمل عليها مؤسسة “مصر الخير”، من خلال دعم الطلاب المصريين الذين يمتلكون مواهب علمية تستطيع المنافسة على المستوى العالمي، مؤكدة على أهمية توجهنا بضرورة أن يكون الطالب المصري لديه فرصة المنافسة دوليا وتحقيق انجاز جديد يحسب للطالب المصري، فضلا عن إتاحة الفرصة للتعرف على ثقافات أخرى والاحتكاك أكثر بكل دول العالم”.

وصرحت المهندسة مروة سعودي الممثل الوطني لأولمبياد الروبوت العالمية بجمهورية مصر العربية، أن فوز الفريق المصري بالمركز الثاني في المسابقة العالمية جاء متقدما على٦٠ دولة وحصلت اليابان على المركز الاول وسوريا على المركز الثالث وارتفعت أعلام كل من مصر وسوريا وسط هتاف لكل من البلدين في مشهد مشرف للوطن العربي بينما قام الوفد المصري بترديد النشيد الوطني وسط الحضور والذي بلغ عددهم ٥٠٠٠  مشارك.

وأضافت مروة سعودي، لقد كان العمل على مدار هذا العام له طابع خاص فقد حققت مصر المركز الثالث بالبطولة العالمية الودية والتي اقيمت بالصين العام الماضي مما دفع الفريق الفائز وفريق العمل لرفع الاستعدادات للحفاظ على تقدم مصر بالأولمبياد العالمية لهذا العام كما يعد هذا العام الأول الذي يتم به توفير الرعاية للسفر لمعظم الفرق وهو ما يعد انجازا حيث اعتاد أغلب الطلاب على تغطية مصاريف السفر بالأعوام السابقة وهو ما اصبح صعبا مع ارتفاع تكاليف السفر وعدم مقدرة القطاع الاكبر من الطلاب الفائزين على تكاليف السفر .

وأكدت مروة أن أولمبياد الروبوت المصرية لها أهمية كبيرة بالنهوض بالتعليم المصري حيث تحفز الطلاب على تعلم علوم تصميم وبرمجة الروبوت من المرحلة الابتدائية وحتى مرحلة الجامعة وبالتالي تعمل على إنشاء أجيال من الطلاب المصريين قادر على مواكبة التكنولوجيا العالمية، علما أن بعام 2030 ستصبح مرتبات الفنيين والمهندسين بمجال الروبوت من أعلى المرتبات عالميا فضلا إلى تعدد خلفيات الطلاب المشاركين بالأولمبياد المصرية.


موقع مصر الخير غير مسؤل عن محتوى التعليقات

إشتراك في النشرة الإخبارية