وقعت مؤسسة مصر الخير صباح اليوم بروتوكول تعاون مع وزارة الصحة والسكان، ووزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، لتكريم المصريين المتوفيين بالخارج ونقلهم إلى مدافنهم في أرض الوطن داخل جمهورية مصر العربية، في خطوة غير مسبوقة لخدمة أبناء الشعب المصري وحفظ كرامتهم أمام شعوب العالم أجمع.

قام بالتوقيع على البروتوكول كل من الاستاذ الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان، والسفيرة نبيلة مكرم وزير الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، والاستاذ الدكتور علي جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير.

يأتي هذا التعاون ضمن جهود مؤسسة مصر الخير المستمرة للعمل على تكريم الإنسان والاهتمام بكل جوانب الحياة التي تتعلق به كالصحة، والتعليم، والتكافل الاجتماعي، ومناحي الحياة، والعلوم والتكنولوجيا، وتشجيع الإبتكار، وتقديم المنح الدراسية، والسعي للقضاء على البطالة والأمية والفقر والمرض، ليضيف لهذه الاهتمامات جانب جديد يحافظ على كرامة المصريين المتوفين في الخارج.

قال الاستاذ الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان: “تعمل الوزارة جاهدة للبحث عن أفضل سبل العلاج للمرضى المصريين سواء المقيمين على الأراضي المصرية أو خارجها، والحفاظ على حقوقهم. وطبقاً لما ينصه الدستور المصري، فإن الوزارة مسئولة عن كل أو بعض تكاليف تجهيز جثمان من يتوفى من المصريين المقيمين بالخارج، وقد جاء هذا البرتوكول ليساهم في تحقيق هذه الأهداف، وهو ما يجعلني أتوجه بالشكر لمؤسسة مصر الخير لدور الايجابي والانساني في خدمة المصريين داخل وخارج البلاد.”

وأكدت السفيره نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج على أهمية دور الوزارة في استمرارية التكفل برعاية جميع المصريين المقيمين في الخارج أياً كان الغرض من هذه الإقامة، وأشارت إلى أن هدف البروتوكول هو الحفاظ على كرامة المصريين بالخارج، وتم اعداده بتكليف من سيادة رئيس الجمهورية شخصيا لخلق تعاون بين الوزارات لخدمة المواطن المصري في كل مكان.

وأكدت على التزام الوزارة بالتعاون مع الوزارات والجهات المعنية للقيام بما يلزم في شأن حصر أعداد المصريين المتوفيين بالخارج، ومتابعة الإجراءات المنصوص عليها في البروتوكول وتقدمت بالشكر لمؤسسة مصر الخير ووزاراة الصحة والسكان على التعاون والجهد المبذول لانجاح البروتوكول.

ومن جانبه قال الدكتور علي جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير “دورنا كمؤسسة للخير يقوم على أساس مساعدة الأسر الأكثر إحتياجاً بجميع أنحاء الجمهورية، لتتسع اليوم مظلة الحماية لتشمل المصريين الذين وافتهم المنية خارج حدود البلاد، لجلب جثامينهم ودفنهم في أرض الوطن. فسوف تتكفل مؤسسة مصر الخير بسداد التكاليف المالية المستحقة لنقل الجثامين لمدافنهم بالأراضي المصرية، وذلك في محاولة لرعاية حقوق المواطنين من أهل أو ذوي المصريين المتوفيين بالخارج، والتخفيف من أعبائهم.”

وأشاد بالتعاون والتجانس بين أضلاع المربع المبارك المتمثل في الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والإعلام والتي تعمل معا لاعلاء منظومة القيم والقضاء على الكثير من الفساد.


موقع مصر الخير غير مسؤل عن محتوى التعليقات

إشتراك في النشرة الإخبارية