حلت الإعلامية منى الشاذلى وفريق عمل مؤسسة مصر الخير اليوم ضيوفا بمؤسسة اليوم السابع فى ندوة للحديث عن جهودهم فى دعم وتعليم الأطفال المتسربين من التعليم، ومبادرة دعم 10 آلاف طفل وطفلة فى مدارس مصر الخير المجتمعية بمحافظات الصعيد.

فى بداية الندوة رحب خالد صلاح رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير اليوم السابع، بمنى الشاذلى وفريق عمل مؤسسة مصر الخير، وأكد على دعمه لهذه المبادرة، التى تهدف إلى إعادة الأطفال المتسربين من التعليم فى ربوع مصر، لأن يحصلوا على هذا الحق الذى هو كالماء والهواء.

أدار الندوة سعيد الشحات مدير تحرير اليوم السابع، وفى كلمتها، أكدت الإعلامية منى الشاذلى أن مبادرة مشروع التعليم المجتمعى بمؤسسة مصر الخير هدفها دعم 10 آلاف طفل فى صعيد مصر من المتسربين من التعليم وإعادتهم مرة أخرى للحصول على حقهم من التعليم.

وتابعت منى الشاذلى، أن “مصر الخير” استطاعت من خلال مشروع المدارس المجتمعية بناء ألف مدرسة تستوعب 28 ألف و500 تلميذا وطالبا فى جميع محافظات الصعيد ومرسى مطروح، ومازالت الجهود متواصلة للتوسع فى بناء المدارس بصعيد مصر والمحافظات الحدودية، وذكرت منى الشاذلى بعض النماذج التى سمعت بها أو شاهدتها فى رحلتها بالمحافظات، وقالت إنها شاهدت أطفالا يسيرون لمسافة 3 – 4 كيلومترات من أجل الوصول للمدارس.

وأشارت منى الشاذلى إلى أن المبادرة تستهدف كل أطفال مصر المتسربين من التعليم، وخاصة المناطق الأكثر احتياجا فى الصعيد والمحافظات الحدودية، ومنها مرسى مطروح وشمال وجنوب سيناء والوادي الجديد وحلايب وشلاتين بالبحر الأحمر.

وتوجهت منى الشاذلى بالشكر والتقدير لـ “اليوم السابع” لدعمه هذه المبادرة، التى تهدف لتحقيق طموح أطفال مصر في الحصول على حقهم من التعليم، وشددت منى على أن التعليم هو الكرامة وهو الصحة وهو الغنى الذى يجب أن يصل لكل أطفال مصر.

وأشارت منى الشاذلى إلى أن هناك من الأطفال المرفهين الذين لا يقطعون 20 خطوة وصولا إلى المدرسة، بينما لدينا فى الصعيد والمحافظات الحدودية من يقطع أكثر من 20 ألف خطوة ليصل إلى المدرسة من هؤلاء الأطفال في القرى والنجوع المحرومة والفقيرة.

وقالت حنان الريحانى رئيس قطاع التعليم بمؤسسة مصر الخير، إن المؤسسة لا تهدف لمنافسة الدولة فى توفير التعليم للتلاميذ المتسربين، بل نهدف إلى دعم ومشاركة الدولة فى جهودها، حتى نتمكن سويا من تحقيق التنمية الشاملة ولذلك نحن كمؤسسة مصر الخير نشاركها فى جهودها.

وأشارت إلى أن مشروع مدارس التعليم المجتمعى هو إتاحة فرص تعليمية ذات جودة للأطفال الذين لم يلتحقوا بالتعليم الأساسى أو الذين تسربوا منه وذلك فى المرحلة العمرية من 6 إلى 14 سنة بالمناطق المحرومة وتنقسم تدخلات مؤسسة مصر الخير فى التعليم المجتمعى إلى نوعين من التدخلات، أولا: إنشاء مدارس جديدة فى المناطق المحرومة من التعليم والتى تبعد أقرب مدرسة لها تقريبا 4 كيلومترات، و النوع الثانى: من التدخلات هى تبنى المدارس الموجودة بالفعل والتى كان يرعاها آخرون، وتم وقف هذا الدعم لانتهاء المنح وهى مدارس فى حالة سيئة ولا يصرف عليها من أى اتجاه.

وصل عدد مدارس مؤسسة مصر الخير المجتمعية إلى 1000 مدرسة و28.500 طفل وطفلة، وهناك 7000 طالب تخرجوا بالفعل من مدارس مصر الخير المجتمعية وهم حاليا في المراحل الاعدادية وتغطي مدارس مصر الخير المجتمعية نجوع وقرى جميع محافظات الصعيد و مرسى مطروح.

قطاع التعليم:

يسعى الوحدة قطاع التعليم بمؤسسة مصر الخير إلى النهوض بعملية التعليم في مصر وذلك من خلال تصميم برامج و مشروعات تهدف لزيادة كفاءة وفاعلية العملية التعليمية وتطوير المناهج باستخدام أحدث الوسائل للمساهمة في تطوير العملية التعليمية في مصر، و يعد التعليم الفني والأساسي من أولويات القطاع.

ومن أهم تدخلات البرنامج لدى المؤسسة..

  1. الحصول على أراضي التبرع لبناء المدارس
  2. بناء مدارس بمشاركة المجتمع المحلي
  3. تأثيث المدارس بالأجهزة والمعدات التكنولوجية اللازمة لتشغيل العملية التعليمية بكفاءة عالية
  4. اختيار وبناء قدرات ميسرات المدارس بالتدريبات المهنية والمتخصصة
  5. تفعيل دمج التكنولوجيا بالتعليم
  6. تدريب كوادر وموجهى وزارة التربية والتعليم
  7. اختيار و تدريب مسؤولي الدعم الفنى للمتابعة الدورية للمدارس
  8. تشغيل و إدارة المدرسة
  9. تنفيذ مجموعة من الأنشطة لتنمية وبناء شخصية الطالب
  10. إجراء الامتحانات الدورية للطلبة
  11. تفعيل دور اللجان التعليمية التى هى همزة الوصل بين المدرسة والمجتمع

موقع مصر الخير غير مسؤل عن محتوى التعليقات

إشتراك في النشرة الإخبارية